0
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم

((صِنْفَان مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا: قَوْمٌ مَعَهُمْ سِيَاطٌ كَأَذْنَابِ الْبَقَرِ يَضْرِبُونَ بِهَا النَّاسَ. وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ. لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا))

الحديث أخرجه مسلم في صحيحه 
باب: النساء الكاسيات العاريات المائلات المميلات 125 - (2128) حدثني زهير بن حرب. حدثنا جرير عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم
  وهذا الحديث من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودلائل نبوته، فلم يكن هذان الصنفان موجودين في عهده صلى الله عليه وسلم ولا في عهد خلفائه، وإنما ظهرا عندما ابتعد الناس عن الدين وتفشى ظلم الحكام المستبدين، فاتخذوا الشرط والجنود والأعوان ليقهروا بهم الرعية.



رؤوسهنّ كأسنمة البخت المائلة لا يدخلنَ الجنّة ولا يجدن ريحهـا


قــال الشيخ بن باز رحمه الله : " أمّــا رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، هذه علامة لهنّ منْ علاماتهنّ تنصيب الرّؤوس ، يجمعْن عليْها أشْياء تضخّمها و تكبّرهـآ.. " (فتاوى نور على الدرب) 

وقــال رحمه الله في مجموع الفتاوى : "قال بعض أهل العلم: إنّهـن يعظّمـن الرّؤوس بمَا يجْعلْنَ عليهـا منْ شعْر ولفَائِف و غير ذلك، حتى تكونَ مثلَ أسْنمَة البخْت المـائِلة، والبخت نوع من الإبل لهـا سنَامانْ، بينَهمَا شيْء مِن الانخِفاضْ والمَيَلان، هذا مائل إلى جهة وهذا مائل إلى جهة، فهؤلاء النّسوة لما عظّمنَ رءوسَهن وكَبَّرن رءوسهن ، بما جعلن عليها ، أشْبَهْنَ هذه الأسْنِمة. " 


قــال الشيخ العثيمين رحمه الله : "رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة بما يلففن عليهن من شعرهن أو غيره حتى يكون كسنام البعير المائل." (خطبة رعاية الأهل و تربية الأولاد-موقع الشيخ)

قــال النووي في شرحه للحديث : " يعني يُكبّرنها ويعظمنها بلفِّ عمامة أو عصابَة أو نَحوِها ". [ شرح صحيح مسلم ( 14/ 110 ) ]
 
صورة توضيحية للشكل الصحيح والخطأ للرأس...

إرسال تعليق

شاركنا برأيك أو معلومة جديدة

 


Top